قسم الإعلام يعرض تجربة إعداد وتنفيذ برنامج الرأي بتليفزيون البحرين

في إطار حرص الجامعة الخليجية على تحسين جودة العملية التعليمية وربط المقررات الدراسية باحتياجات سوق العمل، نظم قسم الإعلام أمس ورشة عمل افتراضية بعنوان "تجربة إعداد وتنفيذ برنامج الراي بتلفزيون البحرين" وذلك لطلاب ودارسي الإعلام في كافة الوطن العربي، من تقديم الإعلامي حذيفة إبراهيم.

وتأتي هذه الورشة التي عُقدت عبر تقنية الاتصال المرئي في إطار التعريف بالمراحل الإنتاجية المختلفة للبرامج الإذاعية والتليفزيونية، وخلال هذه الورشة قدم المعد والمشرف العام على برنامج الراي بتلفزيون البحرين حذيفة إبراهيم تجربته في إعداد وتنفيذ البرنامج وذلك لتعزيز العملية التعليمية للطلاب والدارسين من خلال عرض تجارب واقعية لتنويع مصادر التعلم.

تناولت الورشة العديد من الموضوعات الهامة والتي شملت بيئة العمل الإعلامي في مملكة البحرين في ضوء رؤية 2030، فترة تأسيس البرنامج والتي كانت في أبريل 206 حتي الانطلاق نوفمبر 2016، خطوات سير العمل الأسبوعي واليومي وإعداد الفقرات والتقارير ثم المراجعة النهائية وصولا الي البث المباشر علي الهواء.

أبرزت الورشة أهم التحديات التي تواجه البرامج التليفزيونية خاصة التي تبث مباشره علي الهواء ومنها التنسيق مع ضيوف البرنامج، الالتزام بالوقت، حساسية تناول بعض الموضوعات، القدرة علي الابتكار والموازنة بين مختلف الآراء.

وشهدت الورشة حضورا كبيرا من كافة أرجاء الوطن العربي خاصة من البحرين، السعودية، مصر، سلطنة عمان، الكويت، والسودان وغيرها، كما تفاعل الحضور بطرح العديد من المداخلات والتساؤلات علي ما ورد في الورشة التدريبية من موضوعات تطبيقية قيمة.

وفي مداخلة صوتية، وجهت الدكتورة لولوة بودلامة الشكر للجامعة الخليجية على إبراز جهود طلابها المتميزين كما أشادت بما قدمه حذيفة في برنامج الراي وقدرته على تحويل الخطوط الحمراء إلي خطوط خضراء من خلال طرحه لموضوعات حساسة بأسلوب موضوعي متزن يقنع الجمهور والمسؤول.

وبهذه المناسبة، أكد الدكتور شريف بدران القائم بأعمال عميد كلية العلوم المالية والإدارية أن حضور طلاب ودارسي الإعلام لمثل هذه الورش التدريبية تمثل إحدي أساليب التعليم والتعلم التي تمنح فرص أكبر لتحقيق المخرجات التعليمية من خلال المعرفة والفهم والتطبيق العملي للموضوعات التخصصية.

وفي سياق متصل، صرحت الدكتورة نجلاء الجمال رئيس قسم الإعلام علي أن هذه النوعية من الورش التدريبية التي يقدمها الممارسون المهنيون يصب بشكل مباشر في نقل خبرات عملية لا يمكن نقلها بأساليب التعليم التقليدية، الأمر الذي يؤهل طلاب ودارسي الإعلام لسوق العمل الإعلامي على نحو صحيح.